Republic of Lebanon

الرئيس الحريري لدى دخوله مؤتمر بروكسل: نتمنى على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته بشأن اللاجئين

الخط + -
05 نيسان 2017

تحدث رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لدى دخوله مع الوفد اللبناني إلى قاعة مؤتمر بروكسيل للنازحين السوريين، للمشاركة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، فقال: "أتينا إلى بروكسيل لكي نروي قصة لبنان وقصة النازحين السوريين فيه، وما يعانيه بلدنا في هذا الشأن وما يعاني اللاجئون النازحون في لبنان، لا سيما بعد الجريمة الكبرى التي حصلت بالأمس، والتي لا نستغرب حدوثها في حين نحن قادمون إلى مؤتمر دولي للاجئين ولسوريا، فلا نستغرب ما قام به النظام السوري".

وأضاف: "نحن نتمنى على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته بشأن هذه الحرب وبشأن اللاجئين في لبنان أو الأردن أو دول المنطقة. مشروعنا واضح، فنحن نريد الإنماء في لبنان لكي نحافظ على اللاجئين السوريين فيه. فهذا البلد لم يعد يتحمل بأي شكل من الأشكال وجود مليون ونصف مليون نازح سوري فيه".

وقال الرئيس الحريري باللغة الإنكليزية: "أتيت إلى هنا لكي أروي قصة لبنان، لدينا 1.5 مليون لاجئ سوري، ولبنان يقدم خدمة عامة للعالم أجمع وللمجتمع الدولي الذي عليه أن يستثمر فيه، ليس فقط من خلال المساعدات الإنسانية للاجئين، ولكن أيضا في مستقبل لبنان وهؤلاء اللاجئين. فمن الضروري جدا أن نتأكد من أن الجميع يحظى بحياة كريمة، وعلينا أن نقرر كيف نريد أن نحارب التطرف، هل بزيادة معدل الفقر في المجتمع اللبناني أو السوري؟ أم بإعطائهم الأمل وأشياء ليقوموا بها سواء للبنانيين أو للسوريين؟ نحن نؤمن بأن النزاع في سوريا يجب أن يتوقف. رأينا ما قام به النظام بالأمس من فظائع جديدة، وبالتالي لا يمكن للعالم أن يتفاجأ لأنه يسمح لمثل هذا النظام بأن يقوم بما يقوم به، ولكن ما يصدمنا نحن هو هذا العدد الهائل المتزايد من الأطفال الذين يموتون في حين أن العالم بأسره يتفرج. من ارتكب هذه الفظائع يجب أن يدفع ثمنها".

سئل: ولكن ألا تظن أن هذه الشعارات الرنانة لا تُدعم دائما بأفعال؟

أجاب: نعم طبعا ولكنني أظن أن المشاركين في هذا المؤتمر أتوا إلى هنا لكي يوصلوا رسالة واضحة، والنظام السوري من جهته أوصل كذلك رسالة واضحة، ولكن للأسف ما من أحد شجاع بما يكفي حتى الآن لمواجهة النظام وأفعاله هذه".

وأضاف: "أتيت إلى هنا لكي أعلن أن لبنان لم يعد يتحمل مسألة وجود الـ1.5 مليون لاجئ سوري، وعلى المجتمع الدولي أن يفعل شيئا في هذا الإطار".

وردا على سؤال قال: "لبنان يقوم بخدمة عامة، وهذه الخدمة هي أكبر بكثير من كل ما تم تقديمه طوال النزاع في سوريا. فبحسب أرقام البنك الدولي، دفع لبنان في العام 2015 خسارة بلغت 18 مليار دولار من إجمالي ناتجه المحلي، وإذا ما احتسبنا كم تم ضخ من أموال للمساعدات الإنسانية سنجد أنها لا تقارن بما خسره اللبنانيون، وكذلك بالنسبة إلى الأردنيين".

وتابع: "أعتقد أن النظام السوري ارتكب بالأمس جريمة، ولسوء الحظ، فإن المجتمع الدولي لم يتعلم من التاريخ أن الديكتاتوريين من أمثاله يتمكنون أحيانا من التفلت من العقاب، وبالتالي يجب مواجهتهم".

سئل: ولكن روسيا قالت أنه لم يكن خطأ النظام السوري؟

 أجاب: قولوا ذلك لأمهات وآباء هؤلاء الأطفال الذين قتلوا بالأمس، المشكلة أننا قادرون على ابتكار الأعذار، ولكن هناك أمر واضح، عدد القتلة يزداد يوما وبعد يوم ولا نحرك ساكنا.

 

جميع الحقوق محفوظة ©      ملاحظة قانونية  |   إتصل بنا  |  خريطة الموقع
تم انجاز هذا الموقع بالتعاون مع مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية